انوار الصدر الثالث
بسمه تعالى ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليمآ )
أفتتح الدخول الى المنتدى بالصلاة على محمد وآل محمد
اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن عدوهم

انوار الصدر الثالث

منتدى يختص بكل ماهو نافع ومفيد بشأن إصدارات وإطروحات السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدس ) والسيد القائد مقتدى الصدر أعزه الله
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جمكتبة الصوراليوميةالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخواني وأخواتي الزوار الكرام  .. هذا المنتدى المتواضع { أنوار الصدر الثالث }  أنشيء لخدمتكم فساهموا بالتسجيل فيه ورفده بكل المساهمات ذات الفائدة خدمة للصالح العام تقبلوا خالص تقديري وإعتزازي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

شاطر | 
 

 بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام 2009 ؟! مجلة الشبابمجلة الشباب – منذ 16 ساعةً بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام 2009 ؟! عرض صورة مجلة الشباب - بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو احمد الهليجي
المدير العام
المدير العام
avatar

الدولة : العراق
الأوسمه :


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 498
الموقع الموقع : أنوار الصدر الثالث
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : المدير العام

مُساهمةموضوع: بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام 2009 ؟! مجلة الشبابمجلة الشباب – منذ 16 ساعةً بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام 2009 ؟! عرض صورة مجلة الشباب - بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام   2014-06-15, 4:33 am







تساءل تقرير عن السبب الذي حدا بالسلطات الأميركية للإفراج عن أبو بكر البغدادي في ذلك الوقت رغم أن رأسه مطلوب لها ووضعت عليه جائزة مقدارها 10 ملايين دولار.

ويقول تقرير (ديلي ميل) اللندنية الذي نشرته مدعوماً بالصور، أمس الجمعة، إن أبا بكر البغدادي الذي يقود جيشاً لا يرحم من الإرهابيين الآن ويقف على مشارف بغداد ويخطط لقيام دولة إسلامية، كان اعتقل مع الآلاف في معتقل بوكا، وكان حينها ليس أكثر من مزارع بسيط، ولكن يبدو أنه خلال فترة الاعتقال انتمى لشبكة (القاعدة).

ويتحدث التقرير عن الانسحاب الأميركي من العراق العام 2010 ثم إغلاق معسكر الاعتقال (بوكا) ليخرج منه آلاف المتشددين ومن بينهم البغدادي أحراراً.

أبو دعاء لكن التقرير يذهب الى القول انه ربما كان البغدادي هو (ابو دعاء) الذي كان اتنمى للحركة الأصولية المتشددة قبل الغزو الأميركي العام 2003، وانه أصبح زعيما في تنظيم القاعدة قبل اعتقاله واحتجازه من قبل القوات الأميركية في عام 2005.

وحسب التقارير الاستخبارية الأميركية العام 2005، فإن (أبو دعاء) كان مطارداً بسبب الأعمال الإرهابية التي تورط بها وعمليات تعذيب وقتل المدنيين المحلية في في مدينة القائم، فضلا عن خطف أفراد أو عائلات بأكملها، يتهمهم وينطق بإعدامهم ومن ثم يتم تنفيذ القصاص علنا بهم.

وتقول تلك التقارير ان ابو دعاء أو البغدادي متهم بتفجير مسجد في بغداد العام 2011 ونجم عنه مقتل النائب السني السابق خالد الفهداوي.

ويخلص التقرير إلى القول إن البغدادي الذي يشبه (الشبح) في تحركاته نادرا ما يظهر وجهه حتى لأتباعه، ولا يوجد سوى اثنتين من الصور المعروفة له في الوجود، واحدة منها من قبل أن يطلق سراحه من السجن.

الرجل الأسمر

وإلى ذلك، كان تقرير لصحيفة (ديلي تلغراف) تحدث من ناحيته عن شخصية ابو بكر البغدادي، حيث قال: إن صورته المعلقة في سجل المطلوبين ضمن قائمة المباحث الفيدرالية الاميركية تظهر رجلا اسمرا ذا شخصية صعبة وضعت جائزة مقدارها 10 ملايين دولار ثمنا لراسه في ذات الوقت الذي تشير فيه الصورة الى الندم على اطلاق سراح معتقل كهذا قبل خمس سنوات من سجن بوكا جنوب العراق.+

ويضيف التقرير إن الصورة التي تحتفظ بها الولايات المتحدة للبغدادي خلال السنوات التي كان فيها معتقلا في سجن (بوكا) هي الصورة الوحيدة المعروفة بالنسبة له، وفي ذات الوقت الذي يفتقد فيه البغدادي الصفات التي يتمتع بها بطله السابق اسامة بن لادن لكنه تحول بسرعة الى واجهة لما يسمى بحركات الجهاد العالمية.

ويستطرد تقرير التلغراف الذي نشر  يوم 14 يناير (كانون الثاني) 2014 قائلاً في حينه: في الاسبوع الماضي خاضت قواته معارك مفتوحة مع الجيش العراقي حول مدينة الفلوجة بعد ان حاول بوقاحة السيطرة عليها وظهر قسم منهم باعلامهم السوداء وهم يقولون ان المدينة عادت الى القاعدة مرة أخرى فيما قال احد المواطنين ويدعى اياد الدليمي " سيدمرهم الجيش العراقي بعون الله".

كلام ماكين

ونقلت التلغراف حينذاك، تصريحا للسيناتور الجمهوري الأميركي جون ماكين قال فيه: " الناس يدورون في شوارع الفلوجة وهم يرفعون الاعلام السوداء، ان ذلك وصمة عار" وذلك في اتهام له للرئيس اوباما الذي قال انه أهدر التضحيات الاميركية في العراق.

وفي الصو[img]بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام 2009 ؟! مجلة الشبابمجلة الشباب – منذ 16 ساعةً      بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام 2009 ؟!     عرض صورة      مجلة الشباب - بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام 2009 ؟!      إرسال بريد إلكتروني     مشاركة32     طباعة  تساءل تقرير عن السبب الذي حدا بالسلطات الأميركية للإفراج عن أبو بكر البغدادي في ذلك الوقت رغم أن رأسه مطلوب لها ووضعت عليه جائزة مقدارها 10 ملايين دولار.  ويقول تقرير (ديلي ميل) اللندنية الذي نشرته مدعوماً بالصور، أمس الجمعة، إن أبا بكر البغدادي الذي يقود جيشاً لا يرحم من الإرهابيين الآن ويقف على مشارف بغداد ويخطط لقيام دولة إسلامية، كان اعتقل مع الآلاف في معتقل بوكا، وكان حينها ليس أكثر من مزارع بسيط، ولكن يبدو أنه خلال فترة الاعتقال انتمى لشبكة (القاعدة).  ويتحدث التقرير عن الانسحاب الأميركي من العراق العام 2010 ثم إغلاق معسكر الاعتقال (بوكا) ليخرج منه آلاف المتشددين ومن بينهم البغدادي أحراراً.  أبو دعاء لكن التقرير يذهب الى القول انه ربما كان البغدادي هو (ابو دعاء) الذي كان اتنمى للحركة الأصولية المتشددة قبل الغزو الأميركي العام 2003، وانه أصبح زعيما في تنظيم القاعدة قبل اعتقاله واحتجازه من قبل القوات الأميركية في عام 2005.  وحسب التقارير الاستخبارية الأميركية العام 2005، فإن (أبو دعاء) كان مطارداً بسبب الأعمال الإرهابية التي تورط بها وعمليات تعذيب وقتل المدنيين المحلية في في مدينة القائم، فضلا عن خطف أفراد أو عائلات بأكملها، يتهمهم وينطق بإعدامهم ومن ثم يتم تنفيذ القصاص علنا بهم.  وتقول تلك التقارير ان ابو دعاء أو البغدادي متهم بتفجير مسجد في بغداد العام 2011 ونجم عنه مقتل النائب السني السابق خالد الفهداوي.  ويخلص التقرير إلى القول إن البغدادي الذي يشبه (الشبح) في تحركاته نادرا ما يظهر وجهه حتى لأتباعه، ولا يوجد سوى اثنتين من الصور المعروفة له في الوجود، واحدة منها من قبل أن يطلق سراحه من السجن.  الرجل الأسمر  وإلى ذلك، كان تقرير لصحيفة (ديلي تلغراف) تحدث من ناحيته عن شخصية ابو بكر البغدادي، حيث قال: إن صورته المعلقة في سجل المطلوبين ضمن قائمة المباحث الفيدرالية الاميركية تظهر رجلا اسمرا ذا شخصية صعبة وضعت جائزة مقدارها 10 ملايين دولار ثمنا لراسه في ذات الوقت الذي تشير فيه الصورة الى الندم على اطلاق سراح معتقل كهذا قبل خمس سنوات من سجن بوكا جنوب العراق.+  ويضيف التقرير إن الصورة التي تحتفظ بها الولايات المتحدة للبغدادي خلال السنوات التي كان فيها معتقلا في سجن (بوكا) هي الصورة الوحيدة المعروفة بالنسبة له، وفي ذات الوقت الذي يفتقد فيه البغدادي الصفات التي يتمتع بها بطله السابق اسامة بن لادن لكنه تحول بسرعة الى واجهة لما يسمى بحركات الجهاد العالمية.  ويستطرد تقرير التلغراف الذي نشر  يوم 14 يناير (كانون الثاني) 2014 قائلاً في حينه: في الاسبوع الماضي خاضت قواته معارك مفتوحة مع الجيش العراقي حول مدينة الفلوجة بعد ان حاول بوقاحة السيطرة عليها وظهر قسم منهم باعلامهم السوداء وهم يقولون ان المدينة عادت الى القاعدة مرة أخرى فيما قال احد المواطنين ويدعى اياد الدليمي رة التي كانت نشرتها الصحيفة واعيد نشرها، الجمعة، يبدو كحال العديد من قادة تنظيم القاعدة لايبدو واضحا جدا لكن ملامحة تبين عن رجل بعمر 42 عاما تقريبا ومولود في سامراء باسم ابراهيم علي البدري شمال بغداد.

ونقل تقرير التلغراف عن الدكتور ما يكل نايت المتخصص في شؤون في معهد واشنطن لسياسة الشرق الادنى " لقد كان هذا الرجل سلفياً وهي (العلامة الدالة على الأصولين الاسلاميين) وكان نظام صدام حسين يراقبه عن كثب وقد كان في معسكر بوكا مما يشير الى انه كان يمثل بالفعل تهديدا خطيرا حينما تم ارساله الى هناك".

ومن جهته، يقول اللفتنانت جنرال السير جيرمي لامب قائد القوات البريطانية السابق الذي كان يدعم مجهود الولايات المتحدة ضد القاعدة في العراق: " لقد قتلنا واعتقلنا حوالي 12 رجلا باسم أبو دعاء (البغدادي) لكن يبدو أن البعض يحاولون الترويج لفكرة بان هذا الرجل لايقهر حينما ينتحل في الواقع العديد من الاشخاص نفس الاسم الحركي".

قادة أكثر شراسة

ويشير التقرير إلى أن لدى تنظيم (القاعدة) على ما يبدو قيادة اكثر شراسة منذ الاردني ابو مصعب الزرقاوي الذي قتل بغارة جوية عام 2006. وانه حينما اعلن تولي البغدادي زعامة التنظيم في العراق عام 2010 بعد مقتل اثنين من كبار قياديها ، كانت القاعدة في حالة تقهقر ليس في العراق بل في المنطقة باسرها وتم توجيه مقاتليها في الفلوجة بالتحرك بعد ان اثار وحشيتهم تمرد القبائل المحلية فيما كانت الطائرات بدون طيار تدمر اوكارهم الرئيسية في باكستان وافغانستان.

ويقول تقرير الديلي تلغراف: لا يبدو أن للقاعدة صلة بثورات الربيع، لكن حينما قتل ابن لادن كان البغدادي قد توعد بـ 100 هجمة انتحارية في العراق انتقاما له فيما قال الدكتور مايكل نايت " يبدو أن البغدادي اكثر قدرة على القيادة من سلفه وهي واحدة من الحالات المؤسفة حينما تم قتل القائد السابق حيث زادت الامور سوءاً.

وكان تقرير التلغراف خلص الى القول إن البغدادي الان هو الرجل الثاني الاكثر مطلوبا بعد الظواهري، اما الذين التقوه فتحدثوا عن شخصية غامضة يتقن عدة لهجات محلية فيما فيما اضيف بانه يرتدي قناعا لمنع اي شخص من التعرف على وجهه ولا ينزعه الا حين يكون ضمن المقربين منه، فيما قال احد الشيوخ الذي يعرف البغدادي بانه " كان طائفيا جدا اكثر من اي من قادة القاعدة الآخرين.

ـــــــــــــ التوقيــــــــع ــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsry.forumarabia.com
 
بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام 2009 ؟! مجلة الشبابمجلة الشباب – منذ 16 ساعةً بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام 2009 ؟! عرض صورة مجلة الشباب - بالتفاصيل .. لماذا افرجت أمريكا عن قائد تنظيم داعش عام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كلمات اغاني الفنان مروان خوري
» نكت كويتية
» الأزمة الإقتصادية و نتائجها
» هل هناك أمل في أن أحصل على بـــــــــــــــــــــــــــــــاك 2009 ؟؟؟
» حوليات بكالوريا الجزائر 2009

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انوار الصدر الثالث :: الحوار الهادف البناء :: الحوار الهادف البناء-
انتقل الى: