انوار الصدر الثالث
بسمه تعالى ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليمآ )
أفتتح الدخول الى المنتدى بالصلاة على محمد وآل محمد
اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن عدوهم

انوار الصدر الثالث

منتدى يختص بكل ماهو نافع ومفيد بشأن إصدارات وإطروحات السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدس ) والسيد القائد مقتدى الصدر أعزه الله
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جمكتبة الصوراليوميةالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم .. أخواني وأخواتي الزوار الكرام  .. هذا المنتدى المتواضع { أنوار الصدر الثالث }  أنشيء لخدمتكم فساهموا بالتسجيل فيه ورفده بكل المساهمات ذات الفائدة خدمة للصالح العام تقبلوا خالص تقديري وإعتزازي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

شاطر | 
 

 مقال ضمن ( سلسلة التحدي والتصدي دفاعا عن الخط الصدري وقائده الشريف )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو احمد الهليجي
المدير العام
المدير العام
avatar

الدولة : العراق
الأوسمه :


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 498
الموقع الموقع : أنوار الصدر الثالث
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : المدير العام

مُساهمةموضوع: مقال ضمن ( سلسلة التحدي والتصدي دفاعا عن الخط الصدري وقائده الشريف )   2011-10-07, 3:18 pm

ابو فاطمة العذاري
مقال ضمن ( سلسلة التحدي والتصدي دفاعا عن الخط الصدري وقائده الشريف )


وقفات دفاعية عن الخط الصدري ردا على مقال ((بؤس الدفاع عن القيادة الصدرية البائسة)) لشخص يدعي انه محمد حسين محمد علي
**************************

لغة التلاعب بالمفاهيم لغة سهلة.
لغة كيل التهم الجاهزة لغة متاحة لمن يمتلك أسلوب المكر والالتفاف.
ولكن.....
لغة الإنصاف والمصداقية إذا ما أردنا لها أن تكون حكما فان كل تلك ستكون هباء منثورا.
يتعرض الخط الصدري المجاهد وغيره من القوى الإسلامية والوطنية إلى حملات متوالية ومعظمها موجهه من قبل قوى تقف خلف الستار.
ستار الحقد و المصالح والأهواء.
اللاكاتب (محمد حسين محمد علي) يقف هنا في ذلك الاتجاه مكرسا جهوده من اجل شن حملة مسعورة على أبناء الخط الصدري وقائدهم السيد مقتدى الصدر ونرى انه بغض النضر عن النفس – الواضح – الذي يعبر عن اتجاه معروف لدينا نحن هنا نريد ان نقف عنده وقفة نرفع معها شعار المصداقية والإنصاف.
لا أريد ان أضيع وقت القارئ في تشخيص نوايا الرجل المعروفة من خلال كتاباته ولأننا نرتفع عن الدخول في نقاش الأشخاص ولان الأهم ان نسلط الضوء على الأفكار والآراء المطروحة لا ا أكثر ولا اقل.
نقف عند أفكاره – ان كان يفكر – التي طرحها بمقاله (بؤس الدفاع عن القيادة الصدرية البائسة)
ولنا معه وقفات عديدة منها:
وقفة....
قال الرجل:
((يبدو انه قد في دفاع بائس لعبدة مقتدى الصدر وان انكروا انهم من عبدة مقتدى الا انهم في واقع الامر عبدة له فمن اصغى الى ناطق فقد عبده فان كان ينطق عن الله فقد عبد الله))
هل حينما يدافع الشخص عن القائد الذي يتبعه يعتبر عابد له ثم ما معنى العبادة؟
يتفق العلماء من السنة والشيعة ان العبادة إجمالا هي (( خضوع مع الاعتقاد بالإلوهية))
ومن هنا كان خضوعنا للمعصوم(ع) و للمؤمنين ليس بعبادة لأنه غير مقترن باعتقاد بالإلوهية.
بل اوجب الله علينا طاعة المعصومين (ع) فقد قال تعالى:
((وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ {آل عمران/132}
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً {النساء/59} ))

بل حتى الوالدين فقد قال تعالى:
(( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا {الإسراء/23} ))
فهل يا ترى طاعتنا لهؤلاء عبادة.
ثم أين وجدت يا رجل عبادة السيد مقتدى الصدر عند من يتبعه , هذه التهمة الشنعاء لم يقل بها ألد أعداء الخط الصدري فنسالك بالله يا رجل هل ان منصف مع الصدريين في ما قلته ((وان أنكروا إنهم من عبده مقتدى الا انهم في واقع الامر عبدة له))
ثم تخبطت كثيرا باستشهادك بقول الإمام الجواد (ع) فان فهمك معناه علينا ان لا نستمع لأي متحدث حتى عوائلنا وجيراننا لأنها كلها عبادة محرمة وكلامك انت هنا مشمول بما قلت .
ولكن الحديث له وجهه أخرى غير الذي تخبط فهمك به وإنما هو يشير الى اعتقادات معينة منطلقة من خلفيات أخرى . فانتبه.

وقفة.........
قال الرجل ((،فان كنتم على غير هذا النحو وتنكرون كون مقتدى الغدر مصاب بجنون العظمة وانتم تعاملونه كمعصوم اذن فهو انسان يقع في خطأ ولكونه يخطىء فالاخطاء تعني دماءا تراق واعرض تهتك واموال تسلب فلتخاطبوه عبر اظهار سلبياته وانصحوه ولستم بفعالين ذلك اما لان مصلحتكم المادية تمنعكم من ذلك))
السيد مقتدى الصدر لو كان مصاب بجنون العظمة لمدح نفسه ولو لمرة واحدة وأنا أتحداك ان تأتي بنص ولو واحد يشير في السيد المقتدى إلى تعظيم وتبجيل نفسه والإشادة بها كاشفا عن جنون العظمة هذا, ان السيد المقتدى قائدا جماهيريا إسلاميا مبتعد عن كل مظاهر الاستعلاء و التعالي ولقد سمعناه مرارا يتحدث عن نفسه مصعرا لها مبتعدا عن أي إشادة بها ومن هنا وجدنا عبارته المشهورة حين يخاطب الجماهير (( انا خادما لكم)) وهذه خطبه وبياناته و لقاءاته دلنا على جنون العظمة هذا . ولن تدلنا؟؟
ثم قال الرجل ((ولكونه يخطئ فالأخطاء تعني دماءا تراق واعرض تهتك واموال تسلب فلتخاطبوه عبر اظهار سلبياته وانصحوه ولستم بفعالين ذلك اما لان مصلحتكم المادية تمنعكم من ذلك))
السيد المقتدى ليس بمعصوم وهذه قناعة كل أبناء الخط الصدري التي أنكرتها جزافا.
ولكننا نؤكد ونعتقد انه مخلص.
الخطأ هو نتاج لمن يكون عنده امرين اما المصالح والأهواء وحينما يكون المؤمن مخلصا لله ولقضيته فان خطأه يكاد يكون محدودا.
المهم ان العمل مقرون بالخطأ اما القعود لا موضوع للخطأ فيه لانه لا عمل أصلا.
السيد المقتدى يتحرك من خلال الضوابط الشرعية ومن خلال الرجوع للقران والسنة والفتوى الثابتة من العلماء وخصوصا السيد الشهيد الصدر فهل ترى يا رجل ان التحرك على ضوء القران والسنة والفتوى الثابتة من العلماء وخصوصا السيد الشهيد الصدر هل كل هذا أساسا للأخطاء.
أتني موردا ولو واحدا – وأنا هنا أتحداك علنا- أتني موردا خالف فيه السيد المقتدى القران والسنة والفتوى الثابتة من العلماء وخصوصا السيد الشهيد الصدر.
ولكن أنت وغيرك حين تضعون نضارة الحقد والمصالح على اعينكم سترون كل شيء خطا وسترون أي تطبيق للقران والسنة والفتوى الثابتة من العلماء وخصوصا السيد الشهيد الصدر ترون كل هذه خطا والصواب هو ما ترونه انتم فقط.
منطقك ذكرني بقول ابن العاص حين قتلوا عمار بن ياسر على يد جيش معاوية ونسب ابن العاص القتل للإمام علي (ع) حين أخرجه للقتال بقولك ((فالأخطاء تعني دماءا تراق واعرض تهتك وأموال تسلب)) نعم فالحسين (ع) على كلامك يتحمل مقتل إخوته وأصحابه ويتحمل أيضا سبي زينب وسلب الخيام. اتق الله يا رجل.
وقفة........
قال الرجل ((ولتطمئن انا قريب من قلب القيادة الصدرية و قلب موقع اتخاذ القرار واعمل سرا للتغيير بدلا من الانفصال العلني الذي اثبت فشله لرفضه الانحراف في القيادة الصدرية لذا لن تعرفوا من انا ولن تستطيعوا الوصول الي))
انت يا قريب ؟
و يا من تعمل سرا للتغيير بدلا من الانفصال العلني؟
هل تعي ما تقول.
إن كلامك هذا نفاق.
أنت ترى ان القيادات بل السيد المقتدى وكل أبناء الخط الصدري منحرفون
ثم تكون معهم.
أنا اترك القارئ – الذي أراه ساخرا منك – يشخص مستوى النفاق الذي تدعيه لنفسك.

وقفة.......
ثم راح مستذكرا لمشاكل طبيعية تقع في أي مؤسسة ومتخذا منها شماعة تدل على الانحراف والشذوذ وهي أمور تقع يوميا في كافة المواقع بل حتى داخل الأسر الاعتيادية.

وقفة.......
قال الرجل ((قولك بان هؤلاء قد قادوا ثورة التغيير فالواقع غير ذلك بل ان من قاد ثورة التغيير هو السيد محمد الصدر والدليل وصفه لحقيقتهم في لقاءه مع أئمة الجمعة عندما قال(من كلته الخيل) كول لا))
السيد الشهيد كان قائدا إلهيا مغيرا للواقع وصاغ نهضة إسلامية فريدة من نوعها.
والإبطال من المؤمنين الذين التفوا حوله كانوا عناصر حركته وهم كما وصف بعضهم (( رجال خلقوا من اجلي))
يكفي ان كثير منهم صعدوا على مشانق الإعدام صامدين ثابتين مثل الشيخ البطل حسين المالكي وعلي ألكعبي.
من هوان الدنيا على الله ان تأتي أنت وتبخس هؤلاء حقهم وتسعى لإسقاط جهادهم وجهودهم.

وقفة.....
قال الرجل ((وهذا القول يكشف ضحالة الفهم السياسي الذي لايفرق بين النوايا والاهداف والاهداف والوسائل والاستراتيجية والتكتيك))
ان الأهداف هي نتاج النوايا بل ان النية هي المادة الأساسية للهدف الذي يريده الإنسان.
والوسيلة المتخذة تأتي منسجمة مع نية الفرد و لا خير في وسيلة تخالف النية فليس الغاية تبرر الوسيلة بل النية تحدد والوسيلة.
طبعا هذا عند المنصفين والصادقين وليس المخادعين والملتفين الذين يعملون بمنطقك السابق.

وقفة.....
قال الرجل((عندما تحدثنا عن جهل التيار الصدري جاء الجواب البائس بان التيار فيه اطباء ومهندسين ومعلمين وصيادلة فهل المثقف هو الاكاديمي فقط؟ الايعلم هؤلاء ان من اتباع مدعي المهدوية احمد الحسن او نظام طالبان الجهل كان يوجد من هؤلاء اطباء ومهندسين ومعلمين وصيادلة الكثير.فما اجهلكم ثقافي))
أنت تصر مكابرا على ان أبناء الخط الصدري جهلة ثم سقت دليلا مضحكا , أننا نقول أن هناك فرق بين الجاهل والضال فالعالم من أتباع طالبان يبقى عالما سواء كان طبيبا او فلكيا ولكنه ضال.
أنت لا تفرق بين الجاهل والضال فانتبه متأملا.
خط الصدر خط الوعي والجهاد فيه آلاف الشباب المؤمنين المبدعين والمثقفين .
هم – الصدريون – أبناء مدرسة الجمعة.
هم – الصدريون – الآن معظمهم ملتحقون بمشروع الممهدون الرائع والكبير الذي يضم معاهدا دراسية ممتدة من تلعفر الى البصرة ويمارسون عملهم الثقافي أمام الملا.

وقفة......
قال الرجل((ان الحديث عن تجربة مشروع الزهراء البائس تجربة تدعو للبكاء لسوء حال طلبته وانا ادعوك لزيارة النجف فمشروع الزهراء هذا عبارة عن فنادق لسكن الطلبة ويكفي السؤال فغي حوزة النجف عن بؤس الطلبة الصدريين الذي يقضون معظم اوقاتهم في البحث عن اسباب للزرق تاركين الدراسة ولا يدرسون الا للامتحان الكارت الموحد لاجل الراتب والسكن))
قسما أنت كاذب.
مشروع الزهراء تغير منذ فترة وأصبح بانطلاقته الجديدة إشراف الحوزة وفيه المئات من الطلبة– كما رأيت بعيني – الذين يدرسون ويجدون صباحا ومساءا ضمن برامج دراسية رائعة ومن شاء ليأتي بعد فترة التعطيل الرمضاني ليرى كلامنا ويرى كذبك واضحا جليا.

وقفة........
قال الرجل((ان التغني بالانتفاضة الاولى والثانية والموقف الرافض للاحتلال لايعني ان هذا النصر صنعته القيادة التعسة بل القواعد الشعبية والتي رغم جهلها بحقيقة قياداتها وعجزها عن تشخيص الصواب من الخطأ وتعبدها الاعمى لتلك القيادات الا ان الحق يقال انها كانت بطلة في موقفها فهي وحدها التي فرضت على قياداتها الانتفاضة الاولى والثانية ورفض الاحتلال وما كان دور تلك القيادات الا القضاء على الانتفاضات))
إنها المتاجرة وتزييف الحقائق مرة أخرى , عليك ان تعلم انه لقد صنع الانتفاضات المهدوية الشراكة الرائعة بين المجاهدين من أبناء جيش الإمام – الذي تشمت بهم – وقياداتهم, فكم شهيد قدمت القيادات من رجال الدين وكم معتقل من طلبة الحوزة الشريفة اعتقلوا من قبل الاحتلال بتهمة القتال.
ثم قال الرجل متجنيا ((بل القواعد الشعبية والتي رغم جهلها بحقيقة قياداتها وعجزها عن تشخيص الصواب من الخطأ وتعبدها الاعمى لتلك القيادات))
أنت هنا تظلم المؤمنين المجاهدين وتكيل التهم جزافا على مئات الآلاف من أبناء الخط الصدري متمسكا بأسلوب التعميم والتهم الجزافية التي تطلقها بدون قيد او رادع, فهل يصح أن تنسب تهمة لمئات الآلاف من الناس.

وقفة.....
قال الرجل((والان بان كذب صلاح والفريجي وسلمان عندما ذهبب الرواديد لايران فهنئا لهم بكذب ائمة الجماعة والجمعة العدول الثقاة.والانتقاد لم يكن لاستقبال الرواديد بل لانهم من الدعاة للقضية وكذلك لطرده وفد الطلبة القادم من النجف وهم افضل مكانة من المداحين المرتزقة اصحاب القضية من الابواق الجوفاء))
أنت تتهم كافة الإخوة الشعراء والرواد يد أنهم من أصحاب القضية وهذا كذب صريح واتهام باطل شرعا وعقلا. وتصفهم بقولك ((المداحين المرتزقة اصحاب القضية من الابواق الجوفاء)) وهم من الشباب طيب المجاهد يخدمون مبادئهم ورغم ذلك أنت تتهمهم متجنيا.
ثم تقول ((وكذلك لطرده وفد الطلبة القادم من النجف)) قسما بالله أنت كاذب فهو لم يطرد أحدا إطلاقا والإخوة الطلبة ذهبوا بالزيارة على نفقة المكتب الشريف لزيارة الإمام الرضا (ع).

وقفة ..........
قال الرجل ((فلتقر عين سيد مقتدى بكذب ولصوصية وجبن قياداته التي انشغلت حاليا ببيع الدجاج دجاج الهدى))
حين يسعى المتشرعة لإيجاد وضع شرعي مناسب بان يذبح الدجاج على الطريقة الإسلامية ويستنقذوا الناس من أكل الحرام المنتشر في الأسواق وحين يقوم مكتب شرعي بوظيفته الشرعية استجابة لطلب الآخرين فان هذا يعتبر لصوصية عند اللا كاتب الذي نحاوره .

ملاحظة: بوصفي احد أبناء الخط الصدري ممن وصفهم اللا كاتب بالجهل فانا لا ابرأه الذمة وسيكون خصمي هو امام الله تعالى .

أبو فاطمة العذاري

ـــــــــــــ التوقيــــــــع ــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsry.forumarabia.com
 
مقال ضمن ( سلسلة التحدي والتصدي دفاعا عن الخط الصدري وقائده الشريف )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انوار الصدر الثالث :: الحوار الهادف البناء :: الحوار الهادف البناء-
انتقل الى: